فكرة عامّة

حضانات "كي" هي سلسلة من الحضانات التي تعمل على إثراء حياة الطفل في إطار بيئة تعليمية تساعده على بناء مهاراته الأساسية  تتبنى حضانة " كي" "نظام كي®" التعليمي وهو عبارة عن منهج شامل ومتكامل يُدرس باللغة الفرنسية والعربية والإنجليزية مما يتيح للأطفال فرص النمو في بيئة متمحورة حول الطفل تعزز من التنوع والتطور اللغوي وتمكين الأطفال. 

يُلبي المنهج التعليمي لحضانة "كي" احتياجات الأطفال منذ عمر شهرين ولحين بلوغهم خمس سنوات و 11 شهر من العمر، وذلك عبر ست مستويات يحرص خلالها المربون وخبراء التعليم لدينا على حصول الطفل على الرعاية والاهتمام الذي يحتاجه في كل مرحلة عمرية لكي ينمو الطفل وينتقل إلى مرحلة الشباب وهو متمتع بالمهارات التي يحتاجها لدى مغادرته الحضانة ليشق طريقه في رحلة التعليم والحياة بنجاح. 

نحرص في حضانة "كي" على أن يعمل الأطفال مع اختلاف قدراتهم واهتماماتهم معًا في مجموعات صغيرة من خلال العمل معًا في مشروعات لا نهائية طويلة الأجل وقصيرة الأجل، تهدف جميعها إلى تحفيز الفكر الإبداعي لدى الأطفال وتنمية مهارات حل المشاكل مع السماح بالاحتمالات المختلفة للاستكشاف مما يمكن الأطفال من تطوير مهاراتهم في العديد من المجالات.


نشكركم على جهودكم المستمرّة كلّ يوم، والّتي أسعدت آدم وجعلتنا نسعد معه، نحن نقدّر جهودكم المتميّزة حقّ التّقدير، ونشكركم على الرّعاية والحبّ اللّذين تقدمونهما لأبنائنا. 



الرّسالة / الرّؤية / المبادئ الإرشاديّة

رسالتنا
نسعى جاهدين لبناء مهارات الأطفال في بيئة آمنة نشجعهم فيها على الابتكار، ونعزز التعليم على مدى الحياة وأهم أولوياتنا تحقيق رفاهية الطفل وسعادته.

رؤيتنا

هدفنا أن نضع بصمتنا على المجتمع من خلال كل طفل نزوده بالمعرفة والمهارات لكي يصبح مواطنًا مزدهرًا ومبتكرًا له تأثيره في العالم.

 

  المبادئ الإرشاديّة 
الامتياز شعارنا في سلسلة حضانات "كي" وفي "نظام كي®" حيث نهتم بالتفاصيل من أصغرها إلى أكبرها. 
هدفنا مساعدة الأطفال على استكشاف متعة التعلم والاستمرار في التعلم على مدار العمر. 
نسعى للتعامل بأسلوب أخلاقي ومحترم فيما بيننا ومع أطفالنا ومع مجتمعنا.
.نتحمل المسئولية عن أنفسنا وأطفالنا حتى أقصى درجة ممكنة 
نحن ملتزمون بالحفاظ على بيئة شاملة يلقى فيها كل فرد التقييم والاحترام اللائق سواء الأطفال، والمعلمين والآباء والموظفين والمعاونين.  


 "حضانة كي"، تهانينا القلبيّة. أنتم الأفضل دائمًا وللأبد. 



الخطّة الاستراتيجيّة

تضع حضانة " كي" نصب أعيناه أن تتوسع بشكل مستمر واستراتيجي على مدار السنوات القادمة بُغية أن يستفيد أكبر عدد ممكن من الأطفال من نظامها التعليمي المتفرد المتمركز حول الطفل، وتتضمن خطتنا الاستراتيجية عقد شراكات متميزة مع مؤسسات تشاركنا نفس التوجه الإيجابي نحو تشكيل مستقبل أطفالنا.

تتمتع حضانة "كي" بمجموعة متنوعة من فرص الشراكة مع منظمات لها نفس العقلية التعليمية المتفردة من أجل توصيل خدماتنا لعدد أكبر من الأطفال، وتقع هذه الشراكات في إطار ثلاث نماذج تنفذها حضانات "كي" وهي : الملكية بالكامل، المشاريع المشتركة، و تولي مسئولية الإدارة بالكامل. 


"إنّكم أفضل حضانة على الإطلاق! اشتقت إليكم. "


المناهج وطرق التدريس

                                    

 

تسير حضانة "كي" على  "نظام كي®" التعليمي المُختبر عبر مرور الزمن والذي يتميز بأنه يقدم تعليمًا لأطفال مرحلة الطفولة المبكرة يستند على المشاركة في المشروعات والتمحور حول الطفل وذلك باستخدام اللغات الثلاث الإنجليزية والعربية والفرنسية.  

 

عكف نخبة من خبراء التعليم لدينا على وضع هذا النظام المتميز حيث أدركوا أن السنوات الأولى من عمر الطفل لها تأثير جوهري على تطور الأطفال على المدى الطويل. 

 

من الواضح أن "نظام كي®" يعتمد على أفضل الممارسات الدولية في مجال التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وفي هذا الصدد، نجد أن النظام يقدم برنامجًا شاملاً يسمح بالمشاركة الفاعلة للأطفال في تطوير ذاتهم وفتح مدارك جديدة نحو النمو والتنمية والتّعلُم، هذا بالإضافة إلى أن هذا النظام يُمَكِن الأطفال من تطوير مهاراتهم الحياتية الأساسية وصولاً إلى أن يكونوا أفراد ماهرين تتوافر لديهم القدرات لمواجهة التحديات المستقبلية واستكمال رحلة الحياة بنجاح. 

 

من المُلاحظ أن "نظام كي®" يقوم أساسًا على تلبية احتياجات الأطفال الأساسية، وعلى إثارة الفضول الأكاديمي داخلهم وتناول المخاوف الاجتماعية والثقافية التي تبرز في هذا الصدد، ومن هذا المنطلق، فإننا نرى أن اللغة هي المحفز التنموي الهام، لذا فإننا حريصون في حضانة "كي" على تقديم التعليمات بثلاث لغات الإنجليزية والفرنسية والعربية، وهذا الأمر لا يساهم فقط في التطور المعرفي للأطفال، بقدر ما يساهم في إعدادهم للانخراط في عالم الحياة المتنوع وضمان توافر فرص نجاح لهم في مسيرة الحياة التعليمية والحياة الخاصة.

ترتكز مناهج "نظام كي®" على خمس مجالات أساسية للتطور وهي: التطور المعرفي، و اللغوي، والاجتماعي، و العاطفي والجسدي. يتضمن التطور المعرفي التطور اللغوي، ومهارات ما قبل القراءة، ومهارات ما قبل الحساب، ومهارات ما قبل العلوم. أما التطور اللغوي فيتضمن مهارات ما قبل الكتابة، ومهارات ما قبل القراءة ومهارات التواصل. يتضمن التطور الاجتماعي مهارات الصحة العامة ومهارات التواصل مع الأخرين والاستقلال الذاتي واكتشاف العالم المحيط بالطفل. يتضمن التطور العاطفي الفنون مثل الموسيقى والحرف. يتضمن التطور الجسدي المهارات الحركية والمهارات الحركية الدقيقة. يغادر الأطفال حضانة "كي" وقد تدربوا على تعليمات خاصة ببناء هذه المجالات الخمسة بحيث يكتسبوا المهارات الحياتية الأساسية والقدرات. لدى نظام كي®  ميزة فريدة و هي التكيّف مع اللّغة.

 

تُقدم مناهجنا في جميع دور الحضانة الخاصة بنا من خلال إدماج الأطفال من مختلف القدرات والاهتمامات للعمل معًا في مجموعات صغيرة على مشروعات لا نهائية ومشروعات قصيرة الأجل وطويلة الأجل والتي تهدف إلى إثارة التفكير الإبداعي لدى الأطفال وتنمية قدراتهم على حل المشاكل مع السماح باستكشاف العالم من حولهم وتمكين الأطفال من تطوير مهاراتهم في مجالات متنوعة.  


نقدّم لكم منهجًا غنيًّا معتمدًا على ثلاث لغات، يعطي للأطفال مهارات لغويّة قيّمة، ومميّزات مهمّة في مسيرة حياتهم.  



البيئة الشاملة

لدينا اعتقاد راسخ نحن في حضانة "كي" أنه ينبغي أن يحصل جميع الأطفال، سواء من لهم احتياجات إضافية أو من ليس لهم احتياجات إضافية، على تجربة تعليمية إيجابية وفرصة لتطوير مهاراتهم وقدراتهم بين أقرانهم من الأطفال، كما أننا نؤمن أن الأطفال ممن ليس لهم احتياجات إضافية يستفيدون من محاكاة مجموعة متنوعة من الأقران، حيث أن هذه المحاكاة تضمن نضج هؤلاء الأطفال بعقل مستنير وقلب متفتح.  
من هذا المنطلق، تهدف حضانة "كي" إلى توفير بيئة شاملة تحتضن كل أطفالها، وفي هذا الصدد، فإننا في حضانة "كي" نرحب بالأطفال من ذوي الاحتياجات الإضافية وتوفير فرص متساوية لمحاكاة تجربة فريدة من نوعها في إطار مناهجنا المتميزة و بيئة التّعلم. 
Thank you for subscribing to our newsletter.